HOT Information

HOT Information

تساهم الثورة الرقمية فى تعزيز الشمول والنمو القادر على الصمود، وهى بمثابة طوق نجاة للاقتصادات النامية لتجاوز تداعيات كورونا عليها، وفى سبيل مساعدة البلدان على ذلك ينظم البنك الدولى فعالية اليوم 20 إبريل ، حول الثورة الرقمية خلال اجتماعات الربيع فى واشنطن.

أعلن الموقع الرسمى للبنك الدولى أنه ستتناول هذه الفعالية كيف يمكن للبلدان تعزيز النمو والإنتاجية والشمول والقدرة على الصمود وهي تتعافى من خلال تبني ابتكارات القطاع الخاص مقترنة بسياسات حكومية داعمة. 
أشار أن  جائحة كورونا (كوفيد-19) دفعت الاقتصادات المتقدمة والنامية إلى مسارات شديدة التباين – حيث من المُتوقع أن تتعافى الاقتصادات المتقدمة تماما بحلول عام 2023، وأن تتأخر الاقتصادات النامية لسنوات قادمة. 
ورغم ذلك، فقد تبنت الاقتصادات النامية حلولا رقمية مبتكرة تمكنها من إحداث تحولات في اقتصادها وتضعها على مسار نحو تحقيق نمو أخضر وقادر على الصمود وشامل للجميع.
ومن شأن استثمار القطاعين الخاص والعام في الحلول الرقمية توفير الخدمات الحيوية للفئات الأشد فقراً، وخلق فرص العمل، وتدعيم منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة، وتيسير التجارة وتقديم الخدمات، وبناء القدرة على الصمود فى وجه الصدمات. 
وفى الوقت نفسه، لا يستخدم أكثر من نصف بلدان العالم النامية خدمات الإنترنت، كما تتزايد المخاطر المتعلقة بالخصوصية وأمن الفضاء الإلكترونى فى جميع أنحاء العالم. 

أشار البنك الدولى أن ما يقرب من ثلث البالغين على مستوى العالم – أو 1.7 مليار شخص – لا يملكون حسابات مصرفية، وبالتالى يمكن للتكنولوجيا مساعدتهم.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: