HOT Information

HOT Information

تتسارع وتيرة الاتفاقيات التي توقعها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في الفترة الأخيرة، من أجل توطين صناعة الهيدروجين الأخضر في مصر والمنطقة، والتحول إلى محطة لتموين السفن بالوقود الأخضر، فما هي تطورات هذه المشروعات واستعدادات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتحقيق هذا الهدف؟.

س. بخصوص اتفاقيات الوقود الأخضر ما هي آخر تطورات هذه الاتفاقيات؟

 

ج. المنطقة الاقتصادية الآن في مرحلة إعداد وتوقيع مذكرات تفاهم مع مجموعة من التحالفات العالمية منهم اثنين تم ذكرهم “تحالف الوقود الأخضر – زيرو ويست والشركة الفرنسية – ايميا باور” بالإضافة إلى اثنين سابقين تم توقيعهم من أسبوعين سابقين فنجد أن لدينا 4 مذكرات.

س. ما هو المتوقع خلال الأيام المقبلة بخصوص الاتفاقيات الجديدة؟

 

ج. من المتوقع وجود مذكرة أو اثنين آخرين قبل نهاية هذا الشهر، والغرض من هذه المذكرات هو تهيئة المناخ لهذه التحالفات حيث أنها تقوم بعمل الدراسات الهندسية والمالية والقانونية اللازمة للوصول إلى مرحلة أخذ قرار الاستثمار والتعاقد مع الجهات المصرية ومع المنطقة الاقتصادية بغرض توقيع هذه العقود في مؤتمر المناخ القادم في شرم الشيخ COP27.

س. كم يبلغ حجم الاستثمارات لمذكرات التفاهم الأربعة؟

 

ج. الاستثمارات إجمالها حتى الآن في المشروعات الأربعة التي تم توقيعها تصل إلى 10 مليار دولار تقريباً مختلفة ما بين مجموعة من الشركات، لتوفير مالا يقل عن 5-6 مليون طن للمرحلة الأولى من هذه المشروعات لإنتاج الأمونيا الخضراء أو الهيدروجين الأخضر بشكل عام.

س. ما هي الخطوات التي تجريها حاليا المنطقة الاقتصادية لتوطين الهيدروجين الأخضر في مصر؟

 

ج. ما يتم دراسته حالياً هو توفير مكان في المنطقة الاقتصادية يكون مجمع لتصنيع هذه المنتجات عن طريق الطاقات المتجددة التي يتم توليدها سواء من الطاقات الشمسية أو طاقة الرياح ثم نقل هذا المنتج إلى ميناء السخنة تحديداً، ويجري الآن دراسة حوافز إضافية سوف يتم توفيرها للمشروعات المقامة داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بحيث يكون لدينا مجمع صناعي واحد لهذه المنطقة وبالتالي الحوافز تكون متوفرة في فترة قريبة.

 

هل تم حسم نسب الشراكة في مذكرات التفاهم الموقعة مع الشركاء حتى الآن؟

 

نسب الشراكة لم تتقدم بها الشركات حتى الآن، ولكن قدمت رغبة في التعاقد ثم تم توقيع مذكرات التفاهم وحالياً كل شركة تقدم التفاصيل الخاصة بالشراكة إضافة إلى الشراكة الموجودة من جانب الصندوق السيادي المصري حيث جاري تحديد هذه الأمور تحديداً بعد توقيع مذكرات التفاهم.

س. ما هي توقعات بدء الإنتاج بمشروعات الهيدروجين الأخضر؟

 

ج. تستهدف المنطقة الاقتصادية بحلول عام 2024 إنشاء المرحلة الأولى أو المرحلة العاجلة لهذه المشروعات بحيث أنه في منتصف 2024 وبداية 2025 يكون هناك تنفيذ للمراحل الأولى لكل هذه المشروعات ويتوافر إنتاج حقيقي يتم تداوله.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: