HOT Information

HOT Information

تشهد المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تطورات متلاحقة في سبيل توطين صناعة الطاقة النظيفة في مصر والمنطقة، بالتزامن مع استعدادات مصر لاستضافة قمة المناخ المقرر لها شهر نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ، حيث أضافت المنطقة الاقتصادية قناة السويس اتفاقا جديدا لإتمام المراحل اللازمة لتوطين صناعة الهيدروجين الأخضر في مصر، والخاص بمذكرة تفاهم مع “إيميا باور” الإماراتية لإنتاج 390 ألف طن من الأمونيا الخضراء سنوياً بمنطقة السخنة.
وينشر “اليوم السابع” ملخصا لأهم تطورات هذه المشروعات وفقا لتصريحات سابقة للمهندس يحيى زكى رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس فيما يلي:
– بتوقيع الاتفاق مع الشركة الإماراتية يصبح إجمالي الاتفاقيات والمشروعات التي وقعتها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في هذا الإطار نحو 4 مذكرات آخرهم “تحالف الوقود الأخضر – زيرو ويست والشركة الفرنسية – ايميا باور” هذه الاتفاقيات الآن في مرحلة إعداد وتوقيع مذكرات تفاهم مع مجموعة من التحالفات العالمية.
– من المتوقع وجود مذكرة أو اثنين آخرين قبل نهاية هذا الشهر.
– تهدف المذكرات الأربعة إلى تهيئة المناخ لهذه التحالفات عن طريق إجراء الدراسات الهندسية والمالية والقانونية اللازمة للوصول إلى مرحلة أخذ قرار الاستثمار والتعاقد مع الجهات المصرية ومع المنطقة الاقتصادية تمهيدا لتوقيع هذه العقود في مؤتمر المناخ القادم في شرم الشيخ COP27.
– تقدر القيمة التقريبية للاستثمارات للمشروعات الأربعة الموقعة حتى الآن نحو 10 موزعة بين مجموعة مختلفة من الشركات.
– تهدف تلك الاستثمارات لتوفير مالا يقل عن 5-6 مليون طن للمرحلة الأولى من هذه المشروعات لإنتاج الأمونيا الخضراء أو الهيدروجين الأخضر بشكل عام. 
– من المستهدف أن يشهد منتصف عام 2024 وبداية عام 2025 بداية المرحلة الأولي أو المرحلة العاجلة للمشروعات التي تم توقيعها وخروج إنتاج حقيقي معد للتداول.
– تجرى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس حاليا دراسة توفير مواقع محددة في المنطقة ليصبح مجمع لتصنيع هذه المنتجات عن طريق الطاقات المتجددة التي يتم توليدها سواء من الطاقات الشمسية أو طاقة الرياح ثم نقل هذا المنتج إلى ميناء السخنة بشكل محدد.
– يجري حاليا دراسة توفير حوافز إضافية للمشروعات المقامة داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بحيث يكون لدينا مجمع صناعي واحد لهذه المنطقة وبالتالي الحوافز تكون متوفرة في فترة قريبة، علما بأن مجلس الوزراء سبق وأعلن قبل أسبوعين عن مجموعة حوافز خاصة بمشروعات الطاقة المتجددة بشكل عام والهيدروجين الأخضر بشكل خاص.
%d bloggers like this: