HOT Information

HOT Information

بحثت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع زينب أحمد، وزيرة المالية في دولة نيجريا، وإيمانويل توتوبا، السكرتير الدائم لوزارة المالية والتخطيط بتنزانيا، تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة وبحث المستجدات على الساحة الاقتصادية الدولية وجهود التعاون الإنمائي.

وبحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الأربعاء، جاء ذلك ضمن لقاءات الوزير مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين خلال اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين 2022، التي تعقد في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وخلال اللقاء مع وزيرة المالية النيجيرية، تطرقت الوزيرتان إلى مناقشة مناقشة الأوضاع الاقتصادية العالمية والتحديات التي تواجه التنمية في قارة أفريقيا، والأزمة الروسية الأوكرانية.

وسلطت وزيرة التعاون الدولي الضوء على الجهود المبذولة للدفع بأدوات التمويل المبتكر بما يحفز جهود التنمية المستدامة ويتيح الفرص للقطاع الخاص للمشاركة في تمويل مشروعات التخفيف والتكيف مع تداعيات التغيرات المناخية.

وأكدت الوزيرة أهمية دور القطاع الخاص في تمويل العمل المناخي، إلى جانب الدور الذي تقوم به الحكومات وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين.

كما بحث اللقاء التعاون بين بلدان الجنوب وأهميته في تسريع وتيرة تحقيق التنمية المستدامة في الدول النامية والاقتصادية الناشئة، من خلال جهود تبادل الخبرات والمعرفة وتكرار التجارب التنموية الناجحة، والتأكيد على أنه لا يمكن فصل المناخ عن التنمية وضرورة تعزيز العمل المناخي وأهميته في مواصلة النمو الشامل والمستدام.

وأكدت المشاط أهمية تعزيز جهود الأمن الغذائي من خلال التعاون بين دول قارة أفريقيا، لمواجهة التحديات العالمية في سلاسل الإمداد.

وبحثت وزيرة التعاون الدولي، مع السكرتير الدائم لوزارة المالية والتخطيط بتنزانيا، تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بين الحكومتين المصرية والتنزانية، وفقا للبيان.

كما تطرقت المباحثات إلى المتابعة على منصة التعاون التنسيقي المشترك التي عقدتها وزارة التعاون الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول التعاون بين بلدان الجنوب، وأهمية المشاركة في المداولات الجارية بشأن دفع التعاون الجنوب جنوب بين دول قارة أفريقيا.

وأشارت الوزيرة إلى العلاقات البناءة بين مصر والأمم المتحدة ووكالاتها وبرامجها التابعة، والعمل المشترك لتعزيز جهود التعاون الإنمائي، لتحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030.

كما استعرضت الاستعدادات الجارية من قبل مصر لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في نسخته السابعة والعشرين وأهمية العمل المشترك مع دول القارة للاستفادة من المؤتمر في تسليط الضوء على أهمية دعم القارة في جهودها للتحول الأخضر ومكافحة تداعيات التغيرات المناخية.

من جانبه وجه إيمانويل توتوبا، الشكر لمصر على التعاون البناء في تنفيذ سد تنزانيا بمشاركة فعالة من القطاع الخاص المصري، وهو ما يفتح الآفاق لمزيد من فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين مصر وتنزانيا.

وأكد استعداد تنزانيا للتعاون والعمل المشترك في إطار مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في إطار خطتها لتنويع اقتصادها والاعتماد على الصناعة إلى جانب الزراعة.

من جانب آخر شاركت وزيرة التعاون الدولي ومحافظ مصر لدى مجموعة البنك الدولي، في الجلسة الوزارية لمشروع رأس المال البشري، التي تعقد ضمن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي بواشنطن 2022، بمشاركة ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي.

وتتعلق الجلسة بالتحديات التي تواجه العالم على مستوى التعلم والتوظيف بسبب التحديات الحالية، وآثارها طويلة المدى على الإنتاجية، وأهمية الاستثمار في رأس المال البشري في دفع جهود تحقيق التنمية.

عن مصراوي

%d bloggers like this: