HOT Information

HOT Information

خسر رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات الكهربائية، نحو 5.5 مليار دولار خلال تعاملات أمس الثلاثاء وذلك بعد هبوط حاد في سعر سهم تسلا بسبب مخاوف لمستثمري تسلا بشأن صفقة استحواذ ماسك على شركة تويتر.

ووفقا لبيانات شبكة بلومبرج، انخفضت ثروة ماسك، أغنى رجل في العالم، إلى 252 مليار دولار بنهاية تعاملات أمس، لتخسر بذلك 18.5 مليار دولار منذ بداية العام الجاري.

وجاء ذلك بعد أن انخفض سعر سهم شركة تسلا في البورصة الأمريكية بنسبة 12.2% لتصل القيمة السوقية للشركة إلى 905.8 مليار دولار بنهاية جلسة أمس فاقدة أكثر من 100 مليار دولار من قيمتها لتخرج من نادي شركات التريليون دولار.

وجاء هذا التراجع أمس تزامنا مع انخفاض مؤشر ناسداك المركب الثقيل بنسبة 4% تقريبًا، وتراجعت أسهم شركات التكنولوجيا الضخمة الأخرى مثل أبل وأمازون وجوجل وميتا بأكثر من 3%.

وجاء انخفاض سهم تسلا أمس بعد يوم واحد فقط من موافقة مجلس إدارة تويتر على استحواذ ماسك على الشركة بمبلغ 44 مليار دولار، مما يدل على أن بعض التراجع قد يكون انعكاسًا لمخاوف المستثمرين بشأن الصفقة، بحسب شبكة سي إن بي سي.

وقالت الشبكة إن ماسك حصل على 25.5 مليار دولار من الديون الملتزم بها بالكامل، بما في ذلك 12.5 مليار دولار في شكل قروض مقابل سهم Tesla الخاص به. وتشمل الصفقة أيضًا حقوق ملكية بقيمة 21 مليار دولار.

وأضافت أنه على الرغم من كونه أغنى شخص في العالم، فإن الكثير من ثروة ماسك مقيدة بأسهم تسلا، مما يعني أنه من المحتمل أن يضطر إلى الاقتراض مقابل ممتلكاته لتمويل الصفقة.

قد يشعر مستثمرو تسلا بالقلق أيضًا بشأن الانحرافات المحتملة التي قد تأتي من امتلاك منصة مثل تويتر. يبدو أن ماسك يريد التأثير بشدة على عمليات الشركة، مما قد يؤدي إلى أزمة زمنية بالنسبة له، بحسب الشبكة.

بافتراض إغلاق الصفقة، سيكون ماسك مسؤولاً عن تسلا وتويتر وإكس سبيس، كما أنه يمتلك مشروعين أصغر، شركة Boring Company وNeuralink.

تكافح شركات صناعة السيارات ، بما في ذلك Tesla ، مع ارتفاع تكاليف المواد الخام التي تدخل في البطاريات ، ونقص رقائق أشباه الموصلات الذي تفاقم بسبب قيود Covid في شنغهاي.

عن مصراوي

%d bloggers like this: