HOT Information

HOT Information

فرضت أزمة سلاسل الإمداد نفسها على مجريات الأحداث المتعلقة بالأزمة الاقتصادية الدائرة حاليا، وخاصة نقل البضائع والمواد الخام على اختلاف أنواعها، وفي هذا الإطار تظهر أهمية التنوع وقدرة الموانئ على استقبال البضائع بأشكالها المختلفة لتمثل تلك الموانئ مركزا لتداول البضائع على مستوى العالم.

وتظهر مجموعة من المصطلحات المتخصصة تعكس نوعية البضائع المتداولة ضمن الخدمات التي تقدمها الموانئ في استقبال السفن، ومن بينها بضائع الصب الجاف وتعرف هذه النوعية من السفن بأنها مخصصة لنقل البضائع غير المعبأة، ومن بينها الحبوب على اختلاف أنواعها والفحم وخام الاسمنت.

وتشير التقديرات إلى أن ناقلات البضائع السائبة تشكل حاليا نحو 21٪ من أساطيل التجار في العالم، موزعة بأحجام مختلفة من ناقلات البضائع الصغيرة ذات العنبر الواحد وسفن ناقلات الخامات العملاقة ذات حمولة 400 ألف طن متري من الوزن الثقيل.

ويعتبر ميناء السخنة من أهم الموانئ المصرية القادرة على استقبال سفن الصب الجاف، حيث أعلنت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في فبراير الماضي استقبالها السفينة “CL LIUZHOU” برصيف الحوض الأول، وكانت أكبر حمولة صب جاف تستقبلها الميناء، حيث يبلغ طولها 300 متر وعرض 50 متر وغاطس 16.5 متر، بحمولة وزنية 207999، وجاءت إلى الرصيف الأول بميناء السخنة محملة بـ 178346 طن حديد بليت.

ويعكس استقبال موانئ المنطقة الاقتصادية لهذه النوعية من الحمولات والبضائع استراتيجية المنطقة لتطوير الموانئ التابعة لاستقبال أحدث السفن وأكبر الحمولات من البضائع المتنوعة، وذلك بالتزامن مع أعمال التطوير الجارية التي تشهدها الميناء حالياً، بما يتيح لها استقبال حمولات ضخمة من البضائع وكذلك استقبال أضخم السفن العالمية، ما ينعكس بصورة إيجابية على معدلات الأداء داخل الموانئ، ورسالة أيضاً إيجابية للمستثمرين والخطوط الملاحية على قدرة موانئ المنطقة الاقتصادية في عمليات تداول مثل هذه الحمولات ما يحقق التنافسية مع مثيلاتها في البحرين الأحمر والمتوسط.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: