HOT Information

HOT Information

قالت الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات ITI، إن المعهد يستحوذ على بين 8 و10% من ميزانية وزارة الاتصالات للتدريب البالغة 1.1 مليار جنيه.

وأضافت أن الشراكة مفتوحة أمام جميع شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات طالما تحقق أهداف المعهد ولا يوجد إجبار على التعاون مع كيانات بعينها، مشيرة إلى أن المعهد يستهدف خلال العام الحالي أكثر من 2000 فرصة عمل كلاسيكية.

وجاء ذلك على هامش انطلاق فعاليات الملتقى السنوي لمعهد تكنولوجيا المعلومات ITI، والذي يهدف لتحقيق التواصل بين خريجي ومتدربي قطاع الاتصالات وسوق العمل.

ويستمر الملتقى على مدار أسبوعين بمشاركة قرابة 70 شركة من كبرى الشركات والمؤسسات والجهات الحكومية والبنوك التي تقدم حوالي 2000 فرصة عمل للخريجين

وتتضمن فعاليات الملتقى عقد ورش عمل قدمها 30 متحدث وخبير من شركات محلية وعالمية، وجلسات لتوعية الخريجين بفكرة التوظيف وفرص العمل المتاحة، وأيضاً جلسات للتوعية والتعريف بمميزات العمل بقطاع تكنولوجيا المعلومات.

وعلى هامش الملتقي عقدت رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات جلسة حوارية مع عدد من الصحفيين، وقالت إن المعهد يضم 30 أكاديمية تعليمية متخصصة بجميع المجالات التكنولوجية مثل تصميم الألعاب الإلكترونية وأفلام الرسوم المتحركة والمحتوي الإلكتروني.

وتابعت أن الملتقي يعطي مؤشرا قويا علي احتياجات السوق ونسب تشغيل الشباب، مشيرة إلى أن المعهد عقد خلال المرحلة الماضية مجموعة من الشراكات الاستراتيجية منها شركة الشرق الأوسط للاتصالات MCS وأمازون وآبل.

وذكرت أن المعهد خلال المرحلة الماضية شهد تطورا كبيرا على مستوى أعداد الخريجين وطرح خدمات نوعية جديدة ترتكز على توظيف التقنيات الجديدة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

وأوضحت صالح علي هامش الملتقى السنوي لمعهد تكنولوجيا المعلومات، أن ITI قام خلال المرحلة الماضية بافتتاح أكثر من 11 فرعا من خلال “Creativa” ، كما يعتزم المعهد افتتاح فرع في العاصمة الإدارية الجديدة خلال شهرين، بالإضافة إلى التوسع في عدة مدن جديدة منها الفيوم وبني سويف والقليوبية وبورسعيد وجنوب سيناء.

ولفتت إلى أن مختلف تخصصات طلاب الجامعات يمكنهم الاستفادة من منح ومناهج المعهد , مبينة أن خريجي المعهد من كليات الهندسة والحاسبات والألسن والتربية والزراعة والحقوق وغيرها من الكليات مشيرة إلى أن خريجي المعهد لا يقتصر مجالات دراستهم الجامعية على التخصصات التكنولوجية بل قام كثير منهم بتحويل مسار عمل “شيفت كارير”.

%d bloggers like this: