HOT Information

HOT Information

 ‏جارى إقامة مشروع لإنتاج الأمونيا الخضراء بعتاقة بالمشاركة مع شركة النصر للأسمدة وشركة بنشمارك، تزامنا مع انعقاد مؤتمر شرم الشيخ للمناخ cop 27 فى نوفمبر المقبل، وذلك لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء، مما يؤكد جدارة المسار المصرى نحو الاقتصاد الأخضر.

 كشف المهندس حمدى جابر، العضو المنتدب الرئيس التنفيذى لشركة النصر للأسمدة بالسويس لـ”اليوم السابع” أن المشروع سيقوم على استقبال الكهرباء من الطاقة النظيفة ” الطاقة الشمسية”، حيث يكفى المشروع نحو 8000 طن سنويا من الهيدروجين الاخضر تكفى لإنتاج 42 ألف طن أمونيا خضراء، والتى تشكل 40% من إنتاج الشركة من الأمونيا حاليا بعد تطويرها، موضحا أنه جارى دراسة نقاط توصيل الهيدروجين للمصانع بالتعاون مع أحد المكاتب المتخصصة على أن تتولى الشركة التكاليف.

 أشار جابر أن ‏التكاليف الاستثمارية للمرحلة الأولى للمشروع تقدر ب70 مليون دولار، تغطى تكلفة توريد وتركيب وحدات التحليل الكهربى المائى ووحدة محولات الربط الكهربائى للمشروع قدره 66 كيلو وات، مؤكدا أنه فى حالة نجاح تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع وثبوت جدواه الاقتصادية، يتم تنفيذ المرحلة الثانية منه لإنتاج 1000 طن يوميا أمونيا خضراء من وحدة أمونيا جديدة يتم إنشاؤها.

وأضاف أنه لتحقيق هذا الأمر يلزم توقيع التعاقد لشراء الهيدروجين الأخضر مع الشركة، بحيث يتم الاتفاق عليه بمعادلة سعرية، كما يلزم توقيع التعاقد لحق الانتفاع بالأرض مع الشركة، وهذا تم بالفعل حيث تم الموافقة على حق الانتفاع لمدة 50 سنة فى مجلس إدارة الشركة لكامل المساحة والتى تبلغ نحو 500 ألف متر، على أن يتم إعادة تقييم الأرض قبل التعاقد بفترة كافية.

 وفيما يخص احتياج المشروع من الطاقة الكهربائية النظيفة وتوقيع تعاقد توليد الطاقة الكهربائية النظيفة، أشار رئيس شركة المصر للأسمدة أنه تم عقد اجتماع مع وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر فى فى 3 يناير 2022 بحضور المحاسب عماد الدين مصطفى العضو المنتدب التنفيذى للشركة القابضة ورئيس مجلس إدارة شركة بنشمارك دكتور أحمد بهجت، وأسفر عن موافقة وزارة الكهرباء على ربط محطة بنشمارك الشمسية بكوم أمبو على الشبكة القومية لنقل الكهرباء، وعلى أن توافيهم الوزارة بمقابل استخدام الشبكة كمصدر رئيسى للطاقة الكهربائية النظيفة للمشروع بجانب عرض الوزارة استعدادها لإقراض المستثمر طاقة كهربائية نظيفة من الطاقة الجديدة والمتجددة المتاحة لديها، على أن تعيد إليها الطاقة المقترضة بطاقة مثيلة من إنتاج محطة كوم امبو فور بدء التشغيل التجارى لها فى الربع الأول من عام 2025.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: