HOT Information

HOT Information

شهد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، ومايك ويرث رئيس شركة شيفرون العالمية، التوقيع على مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”، وشركة شيفرون إي ميد ميدستريم ليمتد العالمية للتعاون فى أنشطة نقل واستيراد وإسالة وتصدير غاز شرق المتوسط عبر مصر.

وبحسب بيان من وزارة البترول اليوم الاثنين، وقع مذكرة التفاهم الدكتور مجدي جلال، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، وجيف ايوينج، العضو المنتدب لقطاع أنشطة شرق المتوسط بشركة شيفرون، بهدف تطوير البنية التحتية اللازمة لتمكين نقل الغاز المتاح من منطقة شرق المتوسط إلى مصر.

واتفق الطرفان على تشكيل لجنة مفاوضات يتمكن من خلالها كافة الأطراف من الاتفاق على المشروعات المستقبلية لتوجيه غازات شرق المتوسط من خلال إنشاء إطار عام لاستمرار المناقشات بين الأطراف.

ووفقاً للاتفاق تتشارك كلتا الشركتين في نفس الأهداف، حيث سيقوم الطرفان بتقييم الفرص المحتملة لنقل الغاز المتاح في شرق المتوسط لمصر لتعظيم قيمته عن طريق إسالته ليتم إعادة تصديره وبيعه بحيث يكون ذا جدوى اقتصادية لكلا الطرفين بما في ذلك إجراء أي دراسة ضرورية لإنتاج غاز طبيعي مسال منخفض الكربون.

جلسة مباحثات موسعة

على جانب آخر عقد وزير البترول جلسة مباحثات موسعة مع مايك ويرث رئيس شركة شيفرون العالمية والوفد المرافق له تناولت التعاون المشترك بين الجانبين، وأنشطة شركة شيفرون في مجال البحث والاستكشاف.

ويأتي في ظل عودة شيفرون للعمل في هذا النشاط، حيث تشارك باستثماراتها في البحث عن الغاز في غرب البحر المتوسط في مناطق شمال سيدي براني ونرجس وشمال الضبعة، وفي قطاع 1 بالبحر الأحمر الذي فازت به في أول مزايدة طرحتها وزارة البترول لتنمية واستغلال البترول والغاز بمناطق البحر الأحمر، وذلك بالإضافة إلى نشاط تسويق الزيوت عالية الجودة.

وأوضح الملا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعاً مثمراً مع رئيس شركة شيفرون تم خلاله استعراض خطط عمل الشركة في مصر، مؤكدا العلاقة التاريخية التي تجمع بين شيفرون وقطاع البترول المصري وهو ما يمكن الطرفان من تحقيق المزيد من قصص النجاح.

وذكر أن ما تشهده منطقة شرق المتوسط من تنسيق وتعاون على استغلال الثروات الطبيعية بها تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط يوفر المزيد من الفرص الاستثمارية للتعاون مع شيفرون.

وأضاف الوزير أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم إحدى الخطوات الهامة في تحقيق ذلك، مشيرا إلى اتفاق الجانبين على دعم جهود تنمية الثروات البترولية وأنشطة تسويق وزيادة صادرات الزيوت ودعم جهود مصر في استضافة قمة المناخ Cop27 نوفمبر المقبل، والعمل سوياً على خفض الانبعاثات ونزع الكربون في إطار وجود لجنة خاصة بمبادرات قطاع البترول في القمة.

وأشار الملا إلى أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية يمكن ربطها بحقول الغاز المنتجة في المنطقة، بالإضافة إلى العلاقات الجيدة مع الشركاء بمنطقة شرق المتوسط، وأشار إلى الرغبة القوية لشركة شيفرون للتوسع في عمليات البحث والاستكشاف بمصر خلال الفترة القادمة

عن مصراوي

%d bloggers like this: