جاء ذلك في تصريحات خاصة أدلت بها وزيرة التجارة والصناعة لمراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط في برلين اليوم الأربعاء، وأثنت الوزيرة خلالها على لقائها أمس مع وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، لافتة إلى أن اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الاقتصاد والمناخ الألمانية كان مثمرا للغاية.

وأوضحت جامع أنه تم القيام بالتوقيع على اتفاق بين جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية ونظيره من الجانب الألماني، بهدف تبادل الخبرات بين الجانبين، كما قمنا بتوقيع مذكره تفاهم مع وزير الاقتصاد الألماني، تختص بتدريب المديرين التنفذيين وتبادل الخبرات بين مصر وألمانيا.

وأضافت وزيرة التجارة والصناعة أن مصر ركزت على استمرار الأنشطة الاقتصادية، والمحافظة على معدلات الأمن الغذائي والحفاظ على العمالة، وفرص العمل، وتقديم برامج من الحكومة لمساندة القطاعات المتضررة، ومن أهمها قطاع السياحة.

وأكدت جامع أن مصر لديها القدر على الحفاظ على السلع الاستراتيجية وخاصة القمح، ولديها مخزون يكفيها لنهاية العام من المنتج المحلي، وذلك بفضل التوجيهات الرئاسية بالتوسع في زراعة القمح المحلي لتقليل الفجوة الاستيرادية.

ونبهت الوزيرة إلى حرص مصر على تنمية القطاعات الاقتصادية والفرص التصديرية الموجودة، حيث حققت مصر أعلى معدل للصادرات في تاريخها خلال 2022، ووصلت إلى 45 مليار دولار سلعا بترولية وغير بترولية، ويرجع ذلك نتيجة الحرص الدائم على عدم توقف العملية الإنتاجية، سواء الصناعية أو التجارية، أو بالموانئ، في ظل الإغلاقات التي طالت بعض الأنشطة بالكثير من الدول أثناء جائحة كورونا، لافتة إلى أن هذا كان بمثابة فرصة جيدة لاقتحام هذه الأسواق بالمنتج المصري الذي يتميز بجودته العالية وتكلفته التنافسية.

وحول مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ cop 27 والذي ستستضيفه مصر في نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ، قالت وزيرة التجارة والصناعة إن مصر بدأت بالعمل على هذا الملف منذ أن تم الإعلان عن استضافتها للمؤتمر، مشيرة إلى أنه سينتج عن المؤتمر مجموعة من المبادرات الحكومية التي تسهم في الخروج بنتائج إيجابية.

وتعليقا على ملف الطاقة الذي يعد الشغل الشاغل للغرب، قالت الوزيرة إننا على وشك الانتهاء بعقد اتفاق مع ألمانيا فيما يخص الغاز المسال ونحن نخطو خطوات جيدة جدا في هذا الإطار تعود بالنفع على الجانبين المصري والألماني.

عن اليوم السابع