HOT Information

HOT Information

ينتظر العاملون بسوق الموبايل انفراجة جزئية في سوق المحمول، مع الإفراج عن شحنات من أجهزة الموبايل الموجودة بالموانئ في شهري أغسطس وسبتمبر لتعويض خسائر الربع الثاني من 2022.

ويعتقد تجار ومتعاملون بسوق الموبايل حدوث انتعاشة جزئية في المبيعات خلال موسم عيد الأضحى، بعدما تباطئ مبيعات السوق خلال الأشهر الثلاثة الماضية بسبب ارتفاع أسعار الأجهزة وصعوبة توفير العديد من الموديلات لعدد من العلامات التجارية لعدم دخول شحنات جديدة منذ نهاية مارس.

وقال كريم غنيم، رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بغرفة القاهرة التجارية، إن الوضع في سوق الأجهزة المحمولة لم يتغير، وإن بدأت تظهر مشكلة في ندرة بعض الموديلات بسبب عدم دخول إي منتجات جديدة منذ نهاية مارس الماضي.

وقال عصام بدر الدين، أحد تجار سوق المحمول، لمصراوي، إن البضائع التي دخلت الموانئ خلال الشهرين الماضيين لم يتم الإفراج عنها، الأمر الذي تسبب في نقص المعروض من العديد من موديلات العلامات التجارية المختلفة مثل ريلمي وأوبو وبعض موديلات العلامات التجارية الأخرى.

وأضاف بدر الدين، لمصراوي، أن السوق يعاني من حالة ركود لم يمر بها منذ بدء النشاط في مصر، متوقعًا انفراجة السوق مع بدء دخول البضائع الجديدة في أغسطس.

“استمرار الوضع على ما هو عليه الآن من ركود وعدم توافر البضائع يعني تخارج العديد من التجار من سوق الموبايل وإغلاق عدد كبير من المحلات” وفقا لبدر الدين.

وأوضح أن سوق الإكسسوارات أفضل وضعا من سوق الموبايل، لوجود مخزون جيد من البضائع بالسوق فضلا عن إمكانية إحضار البضائع عبر الطيران وأغلبها شحنات أقل من 5 آلاف دولار وبالتالي لا تستلزم فتح اعتمادات مستندية لها.

وكان البنك المركزي المصري قد أصدر مجموعة من القواعد الاستيرادية الجديدة في نهاية فبراير الماضي وبدء العمل بها في مارس، تتضمن وقف التعامل بمستندات التحصيل في تنفيذ كافة العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية وعاد البنك المركزي بالسماح باستخدام مستندات التحصيل لمستلزمات الإنتاج.

ومنذ نهاية مارس لم يشهد سوق الموبايل دخول بضائع جديدة باستثناء بعض العلامات التجارية على نحو محدود بحسب متعاملون وتجار.

وقال تجار آخر سوق الموبايل، إن هناك نقص كبير في توافر موديلات بعض العلامات التجارية في الشريحة السعرية المتوسطة والتي تستقطب الشباب باستثناء أجهزة شركتي سامسونج وشاومي التي شهدت توافرا في السوق رغم أزمة سوق الموبايل.

واستبعد مصدر بأحد شركات الموبايل، أن تلجأ شركات الموبايل لتجميع أجهزتها بالسوق المصري لتجاوز أزمة توافر البضائع خلال الفترة الحالية لعدة أسباب أهمها أن تدشين خط انتاج يستغرق وقتًا لن يقل عن عام، إضافة لعدم تأكد الشركات من إمكانية إدخال مكونات التصنيع بسهولة.

وتوقع المصدر أن يشهد السوق انفراجة جزئية في أزمة إدخال البضائع الموجودة بالموانئ للسوق.

%d bloggers like this: