HOT Information

HOT Information

سجلت أسعار النفط اليوم 112.02دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى108.79 دولار للبرميل.
وقال الرئيس الأمريكي جو بايدين، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اعتقد أنه قادر على تقسيم وتخريب الناتو لكن النقيض هو ما حدث.
وقال جو بايدن، خلال مؤتمر صحفى في ختام قمة مدريد لقادة حلف الناتو، إن صناعة النفط الروسية تضررت بسبب العقوبات وسنستمر في ذلك، موضحا أن روسيا تكبدت خسائر عسكرية كبيرة في أوكرانيا ولن تنتصر مضيفا أن الهدف من تحديد سقف لسعر النفط الروسي هو خفض أسعار الوقود عالميا، موضحا أن روسيا هي السبب في ارتفاع أسعار الغذاء والوقود عالميا.
وتأثر العالم كله بما فى ذلك دول أمريكا اللاتينية، من الأزمة الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية، وخرج الناس للاحتجاج على نقص الوقود وارتفاع أسعار المواد الغذائية، حيث دفع ارتفاع تكلفة الوقود سائقى الشاحنات والعامة إلى النزول إلى الشوارع للصراخ فى وجه حكوماتهم بأنهم بحاجة إلى المزيد من البنزين بأسعار عادلة.
وفى بيرو، على سبيل المثال، التى تدفع مقابل أغلى بنزين فى المنطقة، وفقًا لدراسة أجرتها بلومبرج فى 22 يونيو، نفذت شركات النقل الثقيلة إضرابًا لأجل غير مسمى للمطالبة بخفض أسعار الوقود.
يضمن تحليل شركة الاستشارات المالية الأمريكية أنها فى بيرو تدفع ما يصل إلى 6.2 دولار للجالون، تليها البرازيل (5.8 دولارات)، وتشيلى (5.4 دولار)، وباراجواى (5.3 دولارات)، والمكسيك (4.6 دولار)، والأرجنتين (3.7 دولار)، الإكوادور (2.6 دولار)، كولومبيا (2.3 دولار) وبوليفيا (2.1 دولار).
وتسبب الإضراب فى إعلان الحكومة “حالة الطوارئ” لمدة ثلاثين يومًا فى شبكة الطرق الوطنية، مما يعنى تقييد الحقوق الدستورية مثل النقل البرى الحر، لتجنب الفوضى العامة.
فى الأرجنتين، ازدادت الأسعار المرتفعة ونقص الديزل سوءًا منذ أسابيع وانتشرت بالفعل فى جميع المقاطعات تقريبًا، مما أدى إلى احتجاجات قوية من قطاعات نقل البضائع، مثل تلك التى قطعت أحد المداخل الرئيسية إلى بيونس أيريس.
وفقًا للاتحاد الأرجنتينى للكيانات التجارية لشاحنات نقل البضائع ، فإن 23 من 24 مقاطعة أرجنتينية تعانى من مشاكل فى إمدادات الديزل، وفى 16 منها، والتى تشمل المقاطعات الأربع الأكثر اكتظاظًا بالسكان فى البلاد والعاصمة، هناك القليل جدًا أو معدوم فى محطات الخدمة.
فى أمريكا الوسطى، على الرغم من أن الانزعاج الذى تعانى منه أجزاء أخرى من أمريكا اللاتينية بسبب ارتفاع تكلفة الوقود لا يزال تحت السيطرة، بدأت الحكومات فى اتخاذ تدابير.
فى يونيو، جمدت الحكومة البنمية سعر الوقود مؤقتًا عند 3.95 دولار للجالون، أولاً لنقل الركاب العام والحافلات المدرسية ثم للمركبات الزراعية، من أجل التخفيف من الارتفاع التاريخى فى البنزين والديزل الذى يسخن شوارع هذا المستورد الصافي. من الهيدروكربونات.
ومع ذلك، استمرت الشكاوى من أن سائقى الحافلات رفعوا أجورهم بشكل غير قانونى، ويشكو المستهلكون من ارتفاع أسعار المواد الغذائية.
وفى الوقت نفسه، فى السلفادور، جمدت الجمعية التشريعية، التى يسيطر عليها الرئيس نايب بوكيل، أسعار الوقود لمدة ثلاثة أشهر، حتى نهاية أغسطس، بهدف تخفيف الزيادات.
فى هندوراس، حيث ارتفع سعر البنزين إلى 5.9 دولارات للجالون، تطالب العديد من القطاعات بتخفيض تكلفة الوقود، فضلاً عن المنتجات والخدمات الأخرى التى ارتفعت منذ بدء الحرب فى أوكرانيا.
%d bloggers like this: