HOT Information

HOT Information

كشف عماد حمدى، عضو مجلس إدارة القابضة للصناعات الكيماوية رئيس النقابة العامة للكيماويات، أن العديد من دول العالم أعادت مجددا مخططات زيادة استخدام الفحم، جراء الظروف الاقتصادية الحالية، ومنها ألمانيا وإيطاليا والصين والهند حيث تستهدف الحكومة الهندية إنتاج 40 مليون طن من فحم الكوك لدعم صناعة الصلب والفولاذ بحلول عام 2030، وذلك فى إطار خطة شاملة أعلنها رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى مؤخرا مما يعيد الاستقرار لمصانع الكوك فى حلوان التابعة للقابضة للصناعات المعدنية، ويساهم فى تطويرها وضخ استثمارات فيها بدلا من تصفيتها.

أشار حمدى لـ”اليوم السابع”، إلى أن إنتاج الهند من فحم الكوك وصل إلى 51.7 مليون طن من حكم الكوك الخام خلال العام المالى (2022/2021)، وذلك بزيادة بنسبة 15% بالمقارنة بالعام السابق له، مما يشير لأهمية تلك الصناعة، وبالتالى فإن فرص نمو وزيادة إنتاج شركة النصر لصناعة الكوك المصرية كبيرة للغاية، خاصة فى ظل امتلاك الشركة لعقود تصديرية كبيرة لأوروبا.

أضاف أن الاقتصاد المصرى جزء لا يتجزأ من الاقتصاد العالمى ومن المهم الاستفادة من المصانع المحلية فى زيادة الصادرات وفى تعميق وتوطين الصناعة الوطنية وفقا لتوجهات الدولة بهذا الشأن، موضحا أنه سيتم عقد سلسلة من المؤتمرات الصناعية تبدأ بعقد حلقة نقاشية عن شركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات، ومجهودات الشركة القابضة للصناعات المعدنية تجاه التعامل مع شركة الكوك.

وأضاف أن سلسلة المؤتمرات تستهدف تقديم رؤية عامة تتعلق بالصناعات التابعة للشركة القابضة للكيماويات خاصة الشركات المتعثرة وما تم من إجراءات للنهوض بهذه الشركات، مؤكدا أن توصيات المؤتمر بمثابة خطوط إرشادية لما يجب أن تقوم به الجهات التنفيذية، موضحا أنه جارى التواصل مع الإعلام لإعداد جدول زمنى لتغطية الأحداث.

 وشدد حمدى على أهمية ملف تطوير وتحديث شركة النصر لصناعة الكوك التى صدرت ب 2.5 مليار جنيه اخر 6 سنوات، بدلا من تصفيتها خاصة انها الشركة الوحيدة بقطاع الاعمال العام المنتجة لفحم الكوك فى مصر.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: