HOT Information

HOT Information

شهدت أسعار البترول هبوطا حادا خلال تعاملات أمس الثلاثاء وذلك قبل أن تعوض بعض خسائرها في جلسة اليوم الأربعاء.

وبحسب بيانات شبكة سي إن بي سي، انخفض سعر برميل خام البترول برنت خلال تعاملات أمس بنسبة 8.6%، حيث سجل بنهاية التعاملات 102.77 دولار فاقدا 8.86 دولار من قيمته. ووصلت نسبة التراجع خلال فترات من الجلسة إلى أكثر من 10%.

ولكن سعر البرميل عوض بعض خسائره خلال جلسة اليوم، ليرتفع حتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة بنحو 1% مسجلا نحو 103.77 دولار.

لماذا تراجعت أسعار البترول؟

يعود تراجع أسعار البترول أمس إلى تنامي مخاوف الركود، مما أثار مخاوف من أن يؤدي التباطؤ الاقتصادي إلى خفض الطلب على المنتجات البترولية، بحسب شبكة سي إن بي سي.

وعزت شركة “ريتربوش وشركاه” هذه الخطوة إلى “ضيق أرصدة النفط العالمية التي يقابلها بشكل متزايد احتمال قوي للركود الذي بدأ في تقليص الطلب على النفط”.

وكتبت الشركة في مذكرة للعملاء: “يبدو أن سوق النفط يستقبل بعض الضعف الأخير في الطلب الواضح على البنزين والديزل”، بحسب سي إن بي سي.

وسجلت العقود الآجلة للبترول خسائر في يونيو، بعد ستة أشهر متتالية من المكاسب حيث دفعت مخاوف الركود “وول ستريت” إلى إعادة النظر في توقعات الطلب.

وقالت مجموعة “سيتي” أمس الثلاثاء إن سعر خام برنت قد ينخفض إلى 65 دولارًا للبرميل بنهاية هذا العام إذا انزلق الاقتصاد إلى الركود.

وكتبت الشركة في مذكرة للعملاء: “في سيناريو الركود مع ارتفاع معدلات البطالة ، وإفلاس الأسر والشركات ، فإن السلع ستطارد منحنى التكلفة المنخفضة حيث تنكمش التكاليف وتتحول الهوامش إلى سلبية لدفع تقليص العرض”.

وكانت أسعار البترول انخفضت منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، مما أثار مخاوف بشأن النقص العالمي بالنظر إلى دور روسيا كمورد رئيسي للسلع، وخاصة لأوروبا.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط إلى 130.50 دولارًا للبرميل في مارس، بينما اقترب خام برنت من 140 دولارًا. كان أعلى مستوى لكل عقد منذ عام 2008.

لكن سعر البترول كان يتحرك حتى قبل حرب أوكرانيا بفضل شح المعروض وانتعاش الطلب.

وعلى الرغم من الانخفاض الأخير، يقول بعض الخبراء إن أسعار البترول من المرجح أن تظل مرتفعة، بحسب شبكة سي إن بي سي.

وقال بارت ميليك، رئيس استراتيجية السلع في “TD Securities”، في مذكرة أمس الثلاثاء، “فترات الركود ليس لها سجل حافل في قتل الطلب. إن مخزونات المنتجات عند مستويات منخفضة للغاية، مما يشير أيضًا إلى أن إعادة التخزين ستبقي الطلب قويًا على النفط الخام”.

وأضافت الشركة أنه تم إحراز تقدم ضئيل في حل مشكلات العرض الهيكلية في سوق النفط، مما يعني أنه حتى لو تباطأ نمو الطلب، ستظل الأسعار مدعومة.

وقال جيفري كوري، الرئيس العالمي لأبحاث السلع في جولدمان ساكس، لشبكة CNBC أمس الثلاثاء: “الأسواق المالية تحاول تسعير الركود. تخبرك الأسواق المادية بشيء مختلف حقًا”.

عندما يتعلق الأمر بالنفط، قال كوري إنه أضيق سوق مادي على الإطلاق. وقال: “لدينا مخزونات منخفضة للغاية”. هدف جولدمان هو 140 دولارًا لسعر خام برنت.

وفيما يتعلق بارتفاع الأسعار اليوم، أشارت سي إن بي سي إلى أن ذلك يرجع إلى عودة المستثمرين إلى السوق بعد هزيمة شديدة في الجلسة السابقة، وذلك مع عودة مخاوف العرض إلى الواجهة حتى مع استمرار المخاوف بشأن الركود العالمي.

وقال جون كيلدوف ، الشريك في شركة أجين كابيتال: “اليوم هو نوع من إعادة الضبط. لا شك أن هناك تغطية على المكشوف وصيادو صفقات قادمون”.

%d bloggers like this: