HOT Information

HOT Information

استقبل مهندس محمد الزلاط رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية وفدا عسكريا كاميرونيا  من مدرسة الحرب الدولية العليا في ياوندى برئاسة العقيد تيوكاب بيير لوتو والذي ضم ما يقرب من 70 من أعضاء هيئة التدريس والدارسين من دولة الكاميرون فضلا عن بعض الدارسين من دول أفريقية مختلفة، للتعرف على خطط التنمية الصناعية بمصر وذلك فى إطار الزيارة التى يقوم بها الوفد إلى مصر وزيارة عدد من الجهات الحكومية، وذلك بحضور هبة النشرتى رئيس الإدارة المركزية لسياسات الاستثمار والاتفاقات الدولية والسيد آدا بينجامين الملحق العسكرى الكاميرونى.
وصرح الزلاط بأن التعاون المشترك مع الجانب الكاميروني يأتي استكمالا لمجهودات الدولة ووزارة التجارة والصناعة للتعاون الاقتصادى بين مصر والكاميرون تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية لتعزيز التعاون الاقتصادى مع الأشقاء بدول القارة الأفريقية فى مختلف مجالات التصنيع، وحرص الوزارة على توطيد العلاقات الاقتصادية والصناعية بين مصر والكاميرون على المستوى الثنائى والإقليمى. 
وأفاد أن الاجتماع  تناول تبادل الرؤى ونقل الخبرات وإطلاع الدارسين من مدرسة الحرب الدولية العليا الكاميرونية على نشاط الهيئة وما تقوم به من مجهودات لتنمية الصناعة وتعميق التصنيع المحلى وتوطين التكنولوجيا الحديثة والخدمات المختلفة التي تقدمها للمصنعين.
وأضاف أن الاجتماع استهدف أيضا اطلاع الجانب الكاميرونى على الإجراءات التى قامت بها الحكومة المصرية من خلال هيئة التنمية الصناعية فى مجال إنشاء وإدارة المناطق الصناعية وكذا نقل الخبرات للاستفادة من التجربة المصرية في مجال انشاء المجمعات الصناعية للصناعات الصغيرة والمتوسطة ، والشراكة الناجحة بين القطاع الخاص والحكومة من خلال عرض تجربة المطور الصناعي كما تم استعراض استراتيجية التنمية الصناعية وجهود الدولة فى توطين الصناعات من خلال انشاء المدن الصناعية المتخصصة لتحقيق التكامل الصناعى وتطوير الصناعة تكنولوجيا ومنها مدينة الجلود بالروبيكى ومدينة الأثاث بدمياط ومدينة كنوز الجلالة للرخام والجرانيت بالسويس.
وكشف رئيس الهيئة ان الإصلاح الاقتصادي الذي شهدته مصر مؤخرا وما استتبعه من إصلاح إجرائى وتشريعى كان له مردود كبير على جذب الاستثمارات الصناعية وخاصة الأجنبية للاستفادة من الحوافز الكبيرة التى منحتها الدولة.

من جهته أكد تيوكاب رئيس الوفد الكاميرونى حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع دولة مصر الشقيقة فى كافة المجالات الصناعية والتنموية، مثل تعميق التصنيع المحلى ونقل وتوطين التكنولوجيا والتدريب، مشيرا إلى أهمية زيارة الوفد الكاميرونى لمقر هيئة التنمية الصناعية للإطلاع على التجربة المصرية الرائدة فى تحقيق التنمية الصناعية المستدامة فى ظل التطور الاقتصادى الملموس الذى تشهده مصر والاستفادة من الخبرات الكبيرة التى تمتلكها فى مجال انشاء وتطوير المناطق الصناعية والمجمعات الخاصة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: