HOT Information

HOT Information

بعد عامين أعجفين، تسعى السعودية للعودة بموسم الحج إلى عهد ما قبل جائحة كورونا، بما في ذلك زيادة عدد الحجاج المسموح لهم بأداء مناسك الركن الخامس من الإسلام، أو حتى عائدات الحج التي تدعم الميزانية العامة للدولة.

وفقا لبيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودية، بلغ عدد الحجاج العام الماضي 58.7 ألف حاج بعدما اقتصر أداء الشعائر على الحجاج من المواطنين والمقيمين في المملكة فقط، بينما ألغي موسم الحج في 2020 بسبب الكوفيد، حيث تم إقامته بعدد محدود جدا للحفاظ على قيام الشعيرة.

كان عدد الحجاج في 2019 نحو 2.5 مليون حاج، بينهم أكثر من 1.9 مليون شخص من الوافدين من خارج السعودية، حسب بيانات الهيئة.

ومع إعادة فتح المجال أمام الحجاج، تستقبل السعودية نحو نصف العدد المعتاد في سنوات ما قبل الجائحة، لكنه أفضل بأي حال من سنوات انتشار كورونا.

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية، أعلنت رفع عدد الحجاج لمناسك عام 2022 إلى مليون حاج من داخل المملكة وخارجها، لكنها فرضت عدة ضوابط بأن يكون عمر الحاج أقل من 65 عامًاـ واستكمال التحصين بالجرعات الأساسية بلقاحات كوفيد-19 المعتمدة في وزارة الصحة.

واشترطت على القادمين للحج من خارج المملكة تقديم نتيجة فحص سلبي PCR لفيروس كورونا (كوفيد-19) لعينة أخذت خلال 72 ساعة قبل موعد المغادرة إلى المملكة، والالتزام بالإجراءات الوقائية.

ويمثل موسم العمرة والحج، أهمية كبيرة للاقتصاد السعودي، حيث يعد مصدرا هاما من مصادر الإيرادات بالإضافة إلى ثروتها النفطية حتى أنه يطلق عليه “النفط الأبيض”.

وتبلغ إيرادات الحج والعمرة حوالي 12 مليار دولار سنويا، أو ما يقرب من 40 مليار ريال سعودي، تصب أغلبها في صالح شركات من القطاع الخاص، وتمثل نحو 4% من الناتج المحلي، بحسب “العربية.نت”.

وتشير التوقعات إلى احتمالية أن تتجاوز هذه الإيرادات 50 مليار ريال سنويا مع تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وخلال الربع الأول من العام الجاري، حقق الاقتصاد غير النفطي نموا بنسبة 3.7% على أساس سنوي، و0.9% على أساس ربعي.

ووفقا لبيانات رسمية، كان أنشطة التجارة والفندقة أبرز قطاعات الاقتصاد غير الرسمي نموا، حيث حققت أنشطة التجارة الجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق معدلات نمو بلغت 6.3% على أساس سنوي، و2.5% على أساس ربعي.

عن مصراوي

%d bloggers like this: