HOT Information

HOT Information

أكد عمرو هزاع مستشار وزيرة التجارة والصناعة للتمويل والمشروعات التنموية بأنه في إطار دعم الاقتصاد الأخضر، جاري دراسة مقترح لمشروع إطلاق منصة لتبادل المخلفات الصناعية، وتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال في مصر، كأحد مخرجات مشروع النمو الاخضر.
وقال خلال كلمته بمؤتمر النمو الأخضر الشامل في مصر المنعقد بالأقصر اليوم أنه سيتم التنسيق بين قسم ترشيد الموارد والاقتصاد الأخضر بمركز تكنولوجيا الإنتاج الأنظف ومركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعي والجهات البحثية والتمويلية المحلية والدولية المعنية بالمخلفات الصناعية بما فيها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية”اليونيدو” والبنك الدولي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.
وأضاف هزاع أن المشروع يهدف إلى ربط  المنشآت الصناعية المنتجة للمخلفات والمستفيدين والمستخدمين لها بإعادة التدوير لانتاج منتجات مصرية مبتكرة وذات قيمة مضافة وربط اشتراك المنشآت الصناعية في هذه المنصة ببصمة الكربون وفتح المجال للشركات غير الرسمية للانضمام للمشروع وتشجيعها على التحول للاقتصاد الرسمي.
وأشار هزاع إلى أن وزارة التجارة والصناعة قامت خلال الفترة الماضية بدعم الاقتصاد الاخضر من خلال اطلاق حوافز اضافية للاستثمار في مشروعات الاقتصاد الاخضر، موضحا أنه تم اعطاء قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة أولوية كبيرة خاصة وأن مصر تسعى لأن تكون مركزا إقليميا لمزيج الطاق وبما يخدم عمليات الربط الكهربائي وتصدير الطاقة إلى أوروبا ودول الجوار.
وأضاف وقعت مصر 6 مذكرات تفاهم مع كبرى الشركات العالمية العامة  في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة لإنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء ،حيث تقدم الدولة حوافز لتشجيع الاستثمار في هذا المجال وتخصيص أراضي لإقامة هذه المشروعات وربطها بالموانئ لتسهيل عملية التصدير. 
وأوضح هزاع أن وزارة التجارة والصناعة شاركة في الاجراءات التشريعية المنظمة في مجال الحفاظ على البيئة خاصة في إعداد قانون تنظيم ادارة المخلفات ولائحته التنفيذية بالإضافة إلى المشاركة في إعداد الاستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية احادية الاستخدام.
كما قامت الوزارة في المشاركة في المشروعات التنموية  كمشروع التحول الاخضر للانتاج والاستهلاك المستدامين بالتعاون مع اليونيدو والذى يهدف الى تقديم الدعم للقطاع الخاص لإرساء وتعزيز فرص إنتاجية للموارد لسلاسل القيمة المضافة الدائرية خاصة في قطاع المنسوجات. 
من جانبه قال رأفت هلال مستشار هيئة التمنية الصناعية ، إن تحقيق التنمية المستدامة لا يمكن تحقيقه إلا من خلال شراكات حقيقية وتكاملية بين كافة طوائف مجتمع الأعمال تشمل الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني وشركاء التنمية، مشيرا إلى اهتمام الحكومة المصرية بدمج التنمية الشاملة في إعداد رؤية 2030 في كافة المحاور الاستراتيجية.
وأضاف هلال في كلمته التي القاها نيابة عن اللواء محمد الزلاط، رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، أن وزارة التجارة والصناعة تعتبر من اللاعبين الأساسيين في تحقيق التنمية الشاملة لذا فقد أخذت على عاى عاتقها تنفيذ خطة خمسية شاملة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية، تتوافق مع أهداف المحور الاقتصادي لإستراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.
من جانبها استعرضت اناكيرا اسكاندوني  ممثلة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية”اليونيدو”مشروع النمو الاخضر الشامل في مصر الذى تنفذه الهيئة بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة المصرية .
وقالت اسكاندونى، إن المشروع يضم حتى الآن 44 شركة صغيرة ومتناهية الصغر، ومن المخطط أن يتم تقديم جولتين جديدتين بالتعاون مع الشركاء، كما تخطط لدعم 135 شركة جديدة والحصول على تمويل يصل إلى 50 مليون جنيه.
وأوضحت اسكاندوني أن المشروع بدء تنفيذه في محافظتي الاقصر وقنا في 2020 ومن المستهدف الانتهاء منه في 2023 مشيرة الى أن المشروع ممول من الوكالة السويسرية للتنمية بقيمة 5 ملايين فرانك. 
وأضافت أن المشروع يهدف إلى المساهمة في الجهود التى تبذلها الحكومة المصرية لتعزيز النمو والانتاجية وخلق فرص عمل مع الحفاظ على البيئة في نفس الوقت، ودعم التغييرات في نظم  السوق لخلق بيئة مواتية للشركات والأعمال والقوى العاملة في مجال الاقتصاد الاخضر من خلال استخدام اكثر كفاءة للموارد وتثمين الموارد المهدرة والغير مستغلة.

وأوضحت أن المشروع يستهدف  قطاعات اقتصادية معينة الزراعة المستدامة،والانتاج الغذائي، وإدارة المخلفات، والطاقة المستدامة مع التركيز بشكل خاصة على رفع قيمة تدفقات الكتلة الحيوية من المجتمعات الزراعية ،وقطاع الصناعات الزراعية ،مثل الغاز الحيوي والطاقة الشمسية وسلاسل القيمة والتكتلات الرئيسية في الأقصر وقنا بما في ذلك قصب السكر والطماطم والنخيل.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: