HOT Information

HOT Information

يبرز الرميلة بصفته أكبر حقل نفط في العراق من حيث مستويات الإنتاج، كما أنه مصدر مهم للدخل والطاقة في البلاد منذ ما يقرب من 70 عامًا.

ويُعَد الرميلة من بين أكبر وأهم حقول النفط في العالم؛ حيث يُنتج ثلث إمدادات الخام في الدولة التي شهدت تأسيس منظمة أوبك قبل أكثر من 60 عامًا.

ورغم ذلك؛ فإن عقودًا من الصراعات الخارجية والداخلية، التي شهدها العراق، تركت بصماتها على المنطقة الجنوبية الغنية بالنفط في البلاد، حيث يقع الرميلة.

ومع هدوء الصراعات، اتجهت الحكومة العراقية إلى تعزيز الاستثمارات الأجنبية من أجل رفع كفاءة إنتاج حقل الرميلة، وهو ما أتى بثماره سريعًا على خامس أكبر منتج للنفط في العالم، وفق رصد وحدة أبحاث الطاقة.

اكتشفت شركة نفط العراق حقل الرميلة عام 1953، بعد 26 عامًا من اكتشاف الشركة نفسها أول حقل نفط تجاري في البلاد وهو حقل كركوك.

ويقع أكبر حقل نفط في العراق على بُعد 50 كيلومترًا غرب مدينة البصرة جنوب البلاد، وبالقرب من الحدود مع الكويت.

وتبلغ مساحة حقل الرميلة 1600 كيلومتر مربع، ويمتد 80 كيلومترًا من الشمال إلى الجنوب و20 كيلومترًا من الغرب إلى الشرق.

وتبلغ احتياطيات النفط المؤكدة في حقل الرميلة أكثر من مليار برميل، بينما تشير تقديرات إلى وجود نحو 17 مليار برميل أخرى من النفط القابل للاستخراج في مكامن الحقل، بحسب هيئة تشغيل الرميلة، التي تتكون من شركة نفط البصرة وشركة النفط البريطانية بي بي وشركة بتروتشاينا الصينية وشركة تسويق النفط الحكومية (سومو).

وتمتلك شركة النفط البريطانية حصة تشغيلية تبلغ 47.6% في حقل الرميلة، بينما تستحوذ بتروشاينا الصينية على 46.4%، مقابل 6% لشركة سومو العراقية.

ويعود تكوين احتياطيات النفط في الرميلة إلى العصر الطباشيري، كما أن هذه الاحتياطيات تقع على أعماق تصل إلى 4 كيلومترات.

عن أخبار اليوم

%d bloggers like this: