HOT Information

HOT Information

قال المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، إن الشركة تمكنت من المحافظة على إدارة تدفقاتها النقدية الحرة بكفاءة حيث بلغت 0.3 مليار جنيه مصري خلال التسعة أشهر الأولى، ذلك على الرغم من الضغوط الناتجة عن التضخم والتي تأثرت بها العديد من عناصر التكلفة خلال الفترة السابقة منها، زيادة معدلات الفائدة وارتفاع الإنفاق الاستثماري في ضوء تغير أسعار الصرف وارتفاع أجور العاملين في ضوء التعديلات التي قامت بها الشركة لدعم موظفيها خلال تلك الفترة.
وأضاف “حامد”، أن هذا الأمر يرجع إلى الأداء التشغيلي المتميز وتوزيعات أرباح فودافون مصر، وبعد تحييد أثر قيمة أقساط الترددات الجديدة ومصروفات الرخصة تصل التدفقات النقدية الحرة إلى مبلغ 2.3 مليار جنيه مصري.
وأعلنت الشركة المصرية للاتصالات، نتائج الأعمال عن الفترة المنتهية في 30 سبتمبر عام 2022، وحققت الشركة إجمالي الإيرادات المجمعة 32.3 مليار جنيه محققة نموًا قدره 22% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مدفوعًا بزيادة إيرادات خدمات البيانات بنسبة نمو 21% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والتي مثلت نسبة 39% من إجمالي النمو، ونمو إيرادات الكوابل البحرية التي مثلت نسبة 30% من إجمالي النمو عن نفس الفترة.
وأظهرت الشركة، نموًا في قاعدة عملائها على مستوى كافة الخدمات المقدمة مقارنة بالعام الماضي، حيث ارتفع عدد مشتركي الهاتف الثابت بنسبة 8% ليبلغ عدد المشتركين 11.4 مليون جنيه، وارتفع عدد عملاء الإنترنت فائق السرعة الثابت بنسبة 12% ليصل عدد المشتركين إلى 8.6 مليون مشترك، وكذلك ارتفع عدد مشتركي خدمات المحمول بنسبة 54% ليصل إلى 11.9 مليون مشترك.
وبلغ الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 13.3 مليار جنيه محققًا هامش ربح متميز قدره 41% مدعومًا بالزيادة في الإيرادات ذات الهوامش المرتفعة، وبلغ الربح التشغيلي 8.3 مليار جنيه محققًا نموًا قدره 30% مقارنة بالعام السابق بالرغم من ارتفاع تكاليف الإهلاك والاستهلاك بنسبة 25% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وبلغ صافي الربح بعد الضرائب 6.2 مليار جنيه، وبتحييد أثر بعض البنود الاستثنائية كفروق العملة والمخصصات وبعض المعالجات الخاصة بإيرادات الاستثمار من فودافون مصر، يصل صافي الربح بعد الضرائب إلى 7.1 مليار جنيه محققًا نموًا بنسبة 25% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: