HOT Information

HOT Information

أعلن مرفق السيولة والاستدامة (LSF) الذي صممته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا (ECA) بالتعاون مع البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد (Afreximbank) بمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 بشرم الشيخ إبرام صفقة إعادة الشراء الافتتاحية مع سيتي بنك بمبلغ 100 مليون دولار. 
وتهدف الصفقة المبتكرة بدعم تمويلي من “افريكسم بنك” إلى جلب فوائد سوق إعادة الشراء المتطورة إلى القارة الإفريقية، بهدف تعزيز سيولة سلة متنوعة من السندات السيادية المقومة باليورو من مصر وكينيا و وأنجولا كجهة إصدار، وتعتمد الصفقة على منصة ثلاثية مبتكرة مصممة لمرفق السيولة والاستدامة LSF. 
وتمثل هذه الصفقة الأولى التفعيل الكامل لنموذج أعمال مرفق السيولة والاستدامة LSF، مما يمكّنه من البدء في تحقيق هدفيه الجديين المتمثلين في دعم سيولة سندات اليوروبوند ذات السيادة الأفريقية، وتحفيز الاستثمارات المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة مثل SDG والسندات الخضراء في القارة الإفريقية. 
وقال فيرا سونجوي رئيس صندوق مرفق السيولة والاستدامة LSF “الصفقة تمثل توضيحًا عمليًا وملموسًا لما يمكن أن تفعله إفريقيا لنفسها ،عند اتخاذ المبادرة لبناء البنى التحتية المالية الحديثة التي ستعزز انتعاشها الأخضر وتعزز الاستثمارات المستدامة في إفريقيا، هذا صرح مهم للأسواق الناشئة بشكل عام ونأمل أن نتمكن من تطوير المرفق لدعم العديد من الدول خاصة في هذه الأوقات الصعبة، إنه لشرف أن يتم دعمك في هذا المسعى من قبل هذه المؤسسات المالية الدولية الرائدة “.
وقال البروفيسور بنديكت أوراما رئيس مجلس إدارة بنك الاستيراد والتصدير الأفريقي: “يفخر بنك افريكسم بنك Afreximbank بدعمه مرفق السيولة والاستدامة LSF منذ البداية، وبصفتنا لاعبين في مجال التنمية في إفريقيا، فإننا نعلم مدى وجود آليات سوق فعالة وشفافة بحيث يمكن لمجموعة أوسع من المستثمرين من القطاع الخاص الاستثمار في إصدارات الديون الأفريقية وتحسين السيولة لديهم، لسنوات تحدثنا وفكرنا في إمكانية وجود أداة سيولة تركز على إفريقيا لدعم إصدارات السندات”.
وقال جان بول آدم، مدير قسم التكنولوجيا وتغير المناخ وإدارة الموارد الطبيعية في اللجنة الاقتصادية لإفريقيا: “ستعتمد آفاق التعافي على المدى المتوسط والطويل في إفريقيا على الاستثمارات الهامة في قطاعات مثل إنتاج الطاقة المتجددة أو النقل المستدام أو الزراعة الذكية مناخيًا”، من خلال توفير شروط إعادة الشراء الأكثر ملاءمة للسندات السيادية الخضراء والمرتبطة بأهداف التنمية المستدامة ، يمكن لمرفق السيولة والاستدامة LSF إنشاء الحوافز والوسائل في نهاية المطاف للحكومات الأفريقية لتمويل الانتعاش الأخضر المستدام والشامل.”

وبدوره قال ديفيد إسكوفييه الرئيس التنفيذي لسكرتارية مرفق السيولة والاستدامة LSF: “الآن بعد أن تم تشغيل المرفق، يسعدنا أن نقدم إعادة التمويل لعالم محدد جيدًا يضم أكثر من 120 من سندات اليوروبوند السيادية الأفريقية المؤهلة ولآجال استحقاق تمتد حتى عام واحد”. “يعمل سوق إعادة الشراء الآن بأعلى المعايير في إفريقيا كما هو الحال في الدول المتقدمة، و LSF موجود هنا على وجه الخصوص لتحفيز إصدارات السندات الخضراء.”

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: