HOT Information

HOT Information

شهدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إطلاق مسرعة “تكافؤ الفرص بين الجنسين والعمل المناخي”، والتي تطلقها وزارة التعاون الدولي بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبنك التنمية الأفريقي والوكالة الفرنسية للتنمية، بحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الاثنين.

وقالت وزارة التعاون الدولي إن إطلاق هذه المسرعة تأتي في ضوء جهود تمكين المرأة وزيادة دورها في العمل المناخي، تحت مظلة رئاسة مصر لمؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP27.

وألقت وزيرة التعاون الدولي، الكلمة الافتتاحية لفعالية إطلاق المسرعة، التي حضرتها افتراضيًا أوديل رينو باسو، رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وشارك فعليًا الدكتورة هايكي هارمجارت، المدير الإقلمي لمنطقة جنوب وشرق المتوسط بالبنك، وباربرا رامبوسك، مديرة الشمول وتمكين المرأة بالبنك، إلى جانب مسئولي الوكالة الفرنسية للتنمية وبنك التنمية الأفريقي.

وفي كلمتها قالت المشاط إن مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخ COP27 يعزز الجهود الدولية للانتقال من التعهدات إلى التنفيذ، وتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ، موضحة أنه من أجل ذلك فلابد من اتخاذ إجراءات شاملة وواسعة النطاق لمواجهة تحديات التغيرات المناخية.

وأضافت أن إطلاق مسرعة “تكافؤ الفرص بين الجنسين والعمل المناخي”، بالتعاون بين الحكومة وشركاء التنمية، يعزز جهود تكافؤ الفرص بين الجنسين وتعزيز العمل المناخي وجهود التكيف لضمان المرأة بشكل أكثر فاعلية في مواجهة التغيرات المناخية، وخلق الفرص التي تعزز مكاسب المرأة التنموية، واستلهام الدروس الرئيسية من أجل تسريع وتيرة تكافؤ الفرص بين الجنسين في العمل المناخي.

وتابعت المشاط أنه في ضوء إطلاق الاستراتيجية القطرية المشتركة بين مصر والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية 2022-2027، والتي تم إعدادها بالتنسيق مع الجهات المعنية فإنها تستهدف تحقيق أهداف طموحة من بينها تكافؤ الفرص بين الجنسين وتعزيز التحول الرقمي، إلى جانب التحول إلى الاقتصاد الأخضر، والاستدامة البيئية.

وأشارت إلى أنه من خلال تعزيز جهود التخفيف والتكيف وتوطين ونقل التكنولوجيا والتمويل سنكون قادرين على أن نخطو خطوات رئيسية نحو تعزيز العمل المناخي وتمكين المرأة.

وأوضحت أنه من أجل ذلك أطلقت مصر الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 والمساهمات المحددة وطنيًا، والتي تعد وثيقة شاملة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي لتعزيز العمل المناخي وتحفيز التحول الأخضر.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي أن مصر جادة في المضي قدمًا نحو جهود المناخ والتنمية، وأن مكون المرأة محور رئيسي من محاور العمل لتنفيذ الأجندة المناخية.

%d bloggers like this: