HOT Information

HOT Information

قالت مصادر في سوق المحمول إن أسعار قطع غيار الهواتف المحمولة شهدت زيادة خلال الشهور الأخيرة مقارنة بما كانت عليه في عام 2021، وذلك بسبب القيود الاستيرادية.

وقال محمد المهدي، وكيل شعبة المحمول بالاتحاد العام للغرف التجارية سابقا، لمصراوي، إن أسعار قطع غيار الموبايل شهدت ارتفاعا قدره 20% خلال الفترة الماضية، وهي التي شهدت أيضا زيادة في الإقبال على خدمات الصيانة وإصلاح الهواتف المحمولة.

وأضاف المهدي، لمصراوي، أن أسعار قطع الغيار شهدت زيادة في سعرها نظرا للقيود الاستيرادية التي شهدها السوق الفترة الماضية خاصة شاشات الموبايل التي تعتبر الجزء الأغلى في أسعار قطع الغيار وكذلك الأكثر عرضة للتلف.

وأوضح أن السبب في زيادة الإقبال على خدمات صيانة الأجهزة يرجع إلى ارتفاع أسعار أجهزة الموبايل بالسوق، وكذلك نقص المعروض من الأجهزة.

كان البنك المركزي أصدر قرارًا خلال فبراير من العام الماضي، بوقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية بدلاً منها، وذلك قبل أن يعود إلى إلغاء هذا القرار مع نهاية 2022.

وعانى المستوردون والصناع خلال الفترة الماضية من أزمة نقص مستلزمات الإنتاج بسبب التأخر في فتح الاعتمادات المستندية، وبطء في تدبير العملة من قبل البنوك، بحسب مستوردين وصناع تحدثوا في وقت سابق لمصراوي.

وأكد أحد تجار الهواتف المحمولة زيادة الطلب على خدمات الصيانة خلال العام الماضي عن الشكل المعتاد بسبب تأجيل الكثير من العملاء لقرار شراء أجهزة جديدة في ظل الارتفاع الكبير في الأسعار ونقص المعروض في العديد من الأجهزة من الفئة السعرية المتوسطة لعدد من العلامات التجارية ذات الثقة لدى العملاء.

ويتوقع المصدر حدوث انفراجة في توافر الأجهزة خلال الفترة المقبلة في ظل الإجراءات التي تقوم بها الحكومة الفترة الحالية لتسهيل خروج البضائع من الموانئ وإلغاء شرط فتح الاعتمادات المستندية للاستيراد.

واشتكى عدد من المستوردين والصناع، على مدار آخر 6 شهور من عام 2022 من توقف أعمالهم بسبب عدم قدرة البنوك على تدبير الدولار لتمويل بضائعهم وخروجها من الموانئ.

لكن البنوك بدأت في الأسابيع الأخيرة في تمويل الإفراج عن العديد من الشحنات مع إعطاء أولوية للسلع الغذائية ومستلزمات الإنتاج ضمن خطة للإفراج عن كل البضائع المكدسة بالموانئ خلال أسابيع.

%d bloggers like this: